مؤسسة الشيخ خليفة لدعم السلع الغذائية تعتبر إحدى المؤسسات الهامة، والتي تشارك في حل مشكلة الغذاء في كل مكان،  المدعمة وفقا تنفيذاً لتوجهات صاحب السمو رئيس الدولة خليفة بن زايد حفظه الله، وكذلك تعمل على توفيره للأسر، حيث يمكنهم الحصول على السلع الغذائية المدعومة من خلال المنافذ الخاصة بذلك، حيث تنتشر المنافذ الخاصة بتوزيع السلع الغذائية في جميع أنحاء دولة الإمارات العربية المتحدة.

وتهدف الجمعية من وراء ذلك لتعزيز سبل التضامن والتكافل بين أبناء الشعب الواحد، كما تساهم المؤسسة أيضًا في حل مشكلة الفقر والجوع حول العالم، ومن هنا فهي تعمل على دعم وتوفير كافة السلع الغذائية، والتي يحتاج غليها المواطن يوميًا، حيث يعد ذلك مساهمة من المؤسسة في محاربة الغلاء والجوع.

مؤسسة الشيخ خليفة لدعم السلع 

تعمل مؤسسة الشيخ خليفة ومن خلال عدة طرق مختلفة لمواجهة الفقر والغلاء، والعمل على توفير كل الدعم للمحتاجين، ودعم كل السلع الغذائية، وذلك من أجل القضاء على المجاعات حول العالم، كما عملت المؤسسة على افتتاح عدد من منافذ البيع المختلفة، والتي يمكن للمواطن من خلالها الحصول على المنتجات الغذائية بطرق سهلة وبسيطة، وبعيدًا عن الغلاء والجشع، كما أن المؤسسة كانت قد ساهمت في تقديم المساعدات الغذائية لفلسطين، وكذلك قامت بدعم زواج الكثير من الشباب في غزة، كما تواصل المؤسسة بإرسال المزيد من المواد الغذائية والمساعدات للمتضررين من الكوارث حول العالم.

خليفة بن زايد آل نهيان للأعمال الإنسانية

أيضًا من طرق دعم الجمعية اهتمامها بجمع التبرعات، وذلك من أجل القيام بحملة الكساء للكثير من اللاجئين حول العالم، كما يتم الاهتمام بتقديم الدعم والمساعدات العاجلة في الدول العربية الشقيقة مثل العراق ولبنان، والأردن، والكثير من الدول المتضررة، إما من الكوارث أو الفيضانات، والتي تجتاح العالم بين الحين والأخر، كما تهتم الجمعية بمتابعة حالات النازحين، بسبب الظروف القاسية مثل البرد وغيره، والعمل على تقديم المزيد من المواد الغذائية.

 الشيخ خليفة
مؤسسة خليفة بن زايد آل نهيان للأعمال الإنسانية

 

وذلك لتخفيف العبء عن كاهلهم، أيضًا تتوسع الجمعية في مجال عملها، ليشمل تقديم الدعم لطلبة العلم، والأشخاص ذوي الإعاقة والمكفوفين، ومساعدتهم لمواصلة مشوارهم التعليمي، حيث تعمل على توفير الكثير من الاحتياجات الخاصة بهم، كما يتم مد هؤلاء بالأجهزة التعويضية التي يحتاجون لها.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *